بحث
المكتبة المقروءة
الأخبار
مواقيت الصـلاة
21-11-2017 الثلاثاء
05:05
صلاة الصبح
06:17
الشروق
11:26
صلاة الظهر
02:12
العصر
04:46
صلاة المغرب
05:56
العشاء
10:41
منتصف الليل
حسب التوقيت المحلي لمدينة بيروت
أهم المناسبات
2017-04-30
3 شعبان
مولد الإمام الحسين (عليه السلام)
2017-05-02
5 شعبان
مولد الإمام السجاد (عليه السلام)
2017-05-08
11 شعبان
مولد علي الأكبر (عليه السلام)
2017-05-12
15 شعبان
مولد الإمام المهدي المنتظر(عج)
2017-05-01
4 شعبان
مولد العباس عليه السلام
أخر الأصدارات
أرسل إلى صديق
بريدك الإلكتروني :
بريد الصديق :
حوارات
مختلف >> العلوم التجريبية وآثارها الفقهية عند الإمام الصادق 24/02/2009

مقدم البرنامج : انور نجم

 

ضيف البرنامج : سماحة العلامة السيد عبد الكريم فضل الله

 

انور نجم: بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، ايضا وايضا يؤكد كثير من الباحثين في جوانب سيرة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) ان الإمام عايش التجربتين الزمانية والمكانية سواء بسواء والمسافة المجردة ليس لها بنية مادية او معنوية بقدر ما هي تزاوج مستمر بين القلب والعقل، الصادق عايش التجربة الزمانية عبر ذلك الزمان المسحوق من حركة التاريخ الزمن المسحوق في ميدان الوعي الانساني والحضاري زمن الجور والقتل والتنكيل والتعذيب كل هذا تطلب من الإمام توليدا حضاريا يحقق انسانية الانسان عبر الوعي والثقافة عبر الايمان الصحيح والاعتقاد الصحيح وقراءة في شخصية الإمام المقدسة نضع عظمة الصادق بمعطياته العالمية عبر مدرسته الخالدة عبر برنامجه الاصلاحي والتغيير الايجابي الذي رفد الانسانية به بكل ما هو حضاري وروحي وعلمي ومعرفي نشر الصادق (عليه السلام) العافية في الامة عبر الفئات والخلايا والكوادر الواعية عقائديا وسلوكيا ليحفظ او يشكل في جسم الامة المضادات الحيوية بعدما اصابتها الامراض الانحرافية. خطوط متوازية تشكل توازنا او اتحادا في خطة الصادق النهضوية والغاية صيانة خط الرسالة وحفظ الدين الاسلامي وبناء الفرد بناء رساليا وحماية الامة من التغريب. اليوم في برنامج وضمن برنامج: إمام المسلمين جعفر الصادق نسلط الضوء ونتحدث عن العلوم التجريبية وآثارها الفقهية عند الإمام الصادق والضيف العزيز الباحث والمؤلف والكاتب سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله، السلام عليكم سيدنا


سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انور نجم: السرور ثانية لاستضافة وتلبيتكم دعوتي على هذا اللقاء


سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: دعوتك لا ترد، الله يبارك فيكم


انور نجم: شكراً لكم سماحة السيد. سماحة السيد الإمام تنوعت فنون العلوم التي اشرقت من مدرسته الفقهية فقهية، العلم الكلام علم الكلام ما اريد الاشارة اليه وانحى منحاه هو العلوم التطبيقية ولكن الى جانبها الآثار الفقهية هنا التزاوج من هذا الموقع، بداية لماذا كان الإمام الصادق يأتي بومضات ولمعات علمية تجريبية


سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين. اولاً شكرا لكم على هذا اللقاء جزاكم الله خيرا وهذه الدعوة الكريمة خصوصا في رحاب الإمام الصادق (عليه السلام) الذي لا ندرك عظمته فقهه سعته هذا الإمام العظيم الذي اتيح له فترة بسيطة من الزمن ان يعطي كما قلت في لقاء سابق معكم ان من مأساة المسلمين ومأساة الاسلام التي حدثت ورأيي الشخصي هي منع كتابة الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لغايات سامح الله او الله اعلم سببها وادت الى ضياع الحديث الى حد كبير وضياع الصحيح من السقيم نعم لذلك قام اهل البيت (سلام الله عليهم) باعادة جديدة حيوية جديدة هنا عجبتني كلمة المقدمة اعطاءها المضادات الحيوية في جسم الامة، مضادات حيوية حتى تذهب الامراض دعنا نزيد ونعطي اميبيا حيوية، يعني زيادة المضادات الحيوية هناك اميبيا حيوية، نحن في بعض الامور من التشبيهات اللطيفة

.
انور نجم: فقط الفت النظر انه سماحتك بدأت اكاديميا بالطب

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: انا قبل الحوزة كنت طالب في كلية الطب، فهناك اميبيا حيوية ضرورية للجسم اعطاها الصادق (عليه السلام) ضمن هذه الاضاءات التي سميتموها اضاءات، ليس من شأن الإمام، لان الإمام او النبي اساسا قد يقال لماذا لم يعطنا الائمة او الانبياء العلوم جميعا تجريبية لماذا لم يكونوا اطباء ومهندسين وبايولوجيين وغير ذلك تقنيين لماذا، يعني لماذا حصروا اهتمامهم بامور انسانية؟ النبي وظيفته والإمام طبعا وصي النبي خليفة النبي يحمل رسالته وظيفته اولاً اعادة الانسان الى فطرته ولذلك قالوا الاسلام دين الفطرة، الفطرة يعني الخلقة التي يخلق الله الناس عليها، ثانيا اعطاء الامور العقائدية للبشر، ثالثا اعطاءهم التشريعات المنزلة من الله عز وجل اليهم، في خارج اطار هذه الثلاثة ليس من شأن نبي ان يكون سياسيا بمعنى السياسة وليس من شأن نبي ان يكون طبيبا ولا رياضيات ولا فيزياء ولا كيمياء ولا هندسة، نعم قد يحتاج الانبياء خدمة للبشرية كما ان الائمة (سلام الله عليهم) خدمة للبشرية ان يؤسسوا بعض العلوم ولهذا الصادق (عليه السلام) اسس مثلا جابر بن حيان الكوفي (رضوان الله عليه) كان مؤسس علم الكيمياء في التاريخ، علم الكيمياء كان قبل جابر شيء كان يسمى السيمياء والخيمياء كان هو عبارة عن العلم الذي يبحث كيف نستطيع نعدل المعادن الخسيسة حتى نحولها الى معادن شريفة او كيف نستطيع اكتشاف الحياة بعدما جاء جابر بن حيان الكوفي الذي اخذ علمه من الإمام الصادق (عليه السلام) اسس علم الكيمياء في التاريخوانطلق انطلاقة اخرى جديدة كان خدمة ولهذا كان هناك حوالي خمسمئة مخترع مكتشف من جابر بن حيان الكوفي من جملتها مثلا الورق الذي لا يحترق الى آخره، المعادلات الموجودة التي يعمل بها الناس الآن هي لجابر بن حيان الكوفي، هذا ليس موضوعنا الآن ولكن من باب اضاءات على هذه المسألة، الإمام (عليه السلام) واجبه دوره الاساسي حفظ الدين حفظ العقيدة نشر الفقه اعطاءه الاصول كما قال الصادق (عليه السلام) نحن نعطي الاصول وعليكم ان تفرعوا. احيانا بعض اعطاء الاصول يحتاج الى اضاءات حتى علمية تجريبية وخصوصا ان المجتمع الاسلامي بدأ يتفتح يعني كان الجاهلية كان في الصحراء يعيشون ليس هناك علوم واسعة جدا اخذوا العلوم من هنا وهناك صار بامكان الإمام (عليه السلام) ان يتكلم مع الناس بشكل اوضح، فكان حفظ الدين من الانحراف، تأصيل اعطاء مضادات حيوية حتى جوهر الدين العقيدة، اعطاء التشريعات الفقه ولهذا مثلا الشافعي كان يقول لولا علي بن ابي طالب ما عرفنا احكام اللغات، احكام اللغات لم تعرف زمان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) زمن رسول الله كل ما في الامر { فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ } فالحكم هو قتال البغاة لكن ما احكامه من ناحية الاسرى من ناحية الاموال من ناحية الغنائم من ناحية الحكم السلطة غير ذلك، لا نعرف، لولا علي الشافعي يقول، يقول لولا علي بن ابي طالب ما عرفنا احكام اللغات، اذن من وظائف الإمام (عليه السلام) ايضا بيان الاحكام المستجدة او تفريعات الاحكام التي كانت في زمان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبيل الخمس مثلا تفريعات الخمس ومصاريف والتفريعات والفروع والتفاصيل جاءت على لسان الائمة (سلام الله عليهم)

.
انور نجم: يعني في زمن الإمام الصادق اخذت منحاها

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: زمن الإمام الصادق يمتاز بحرية في العطاء، هذا الفرق والا بقية الائمة ما قصروا في ذلك او لم يكونوا مقصرين بالعكس لكن زمنهم امتاز بفترة زمنية بسيطة وتصوروا يعني كم ظلم في البشرية ان اثنا عشر إمام معصوم عندهم العلوم كما قال يزيد بن معاوية عن زين العابدين (عليه السلام) هؤلاء يزقون العلم زقا اتريد ان تفضحني بين الناس، فلذلك اثنا عشر إمام معصوم ومعهم الزهراء والنبي (صلى الله عليه وآله) للاسف كان هناك حالة قمعية ما استفاد الناس فائدة كبرى، نعم هذه الفائدة القليلة في زمن بسيط زمن الصادق (عليه السلام) ادت الى علوم واسعة جدا وانتشار واسع جدا فقها وغير فقه ولكن الشيء الاساسي في غير الفقه اولا خدمة البشرية وهذا سنتطرق اليه لاحقا، ثانيا الآثار الفقهية لهذه العلوم التجريبية

.
انور نجم: الشيء يذكر سماحة السيد، يقول احد المستشرقين، قرأت هذا الحديث يقول تصوروا اي ناس كانوا على زمن علي بن ابي طالب هل يعقل يقول لهم سلوني قبل ان تفقدوني فانا اعلم.. والحديث مشهور، يقول هؤلاء حجبوا عن الانسانية مكامن العلم،هذا كلام منطقي هذا احد المستشرقين يقول

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: حجبوا عنهم مكامن العلم، كل ما ذكره علي بن ابي طالب (عليه السلام) في كثير من الامور سواء الانسانية الاجتماعية الاخلاقية العلمية الفقهية التجريبية يعني انا اذكر كنت في، يعني الآن هناك رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام) في بحث طفل الانبوب والاستنساخ وهي مسألة حديثة جدا

.
انور نجم: انتم عندكم بحث فقهي في هذا الموضوع

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: انا عندي بحث فقهي وعندي كتاب حول الموضوع اتيت بنسخة منه سأقرأ بعض الروايات كتاب حول طفل الانبوب والاستنساخ طفل الانبوب من اصل شرعية العملية من هو الاب من هي الام بحث فقهي محظ ليس بحث ميداني بحث فقهي، القرآن ماذا يقول، السنّة النبوية الشريفة ماذا تقول، اهل البيت (عليهم السلام) ماذا يقولون في هذه المسألة، طبعا المسألة حديثة جدا قد يستغرب انه كلمة استنساخ مسألة صدرت من عشرين سنة طفل الانبوب او التلقيح الاصطناعي صار له حوالي اربعين سنة او خمسين سنة ليس اكثر من هذا بدأت الافكار يعني، هل الائمة (سلام الله عليهم) قالوا شيئا في ذلك ونحن في رحاب الإمام الصادق (عليه السلام) هذا الإمام العظيم الذي اتيح لنا ان نكتشف شيء من علومه، يسأل الإمام الصادق (عليه السلام)، شخص يسأله يقول: كيف يأتي الولد يشبه اخواله، وكيف يأتي الولد يشبه اعمامه، هذا المضمون ولعلنا نقرأ النص، قال: تعتلج النطفتان في الرحم فان كانت نطفة المرأة اغلب في بعض الروايات اسبق يأتي الولد يشبه اخواله وان كانت نطفة الرجل اغلب جاء الولد يشبه اعمامه ثم يعطي تفاصيل عن نطفة المرأة البويضة وهي بالدقة البوييضة لكن لعله الخطأ الشائع مشهور شائع البويضة وانا لست ضد استعمال الخطأ الشائع لان اللغة هي للتعبير فاذا كان اللفظ اقرب للتعبير وللبيان فليكن بهذا المعنى يعني وليس لزاما علينا ولذلك حتى القرآن الكريم استعمل بعض الالفاظ الفارسية مثلا سندس الاستبرق مثلا وهو الحرير شرعنها القرآن فلنسمي ليس تشريع هو استعمال يعني بعبارة اخرى استعمل كلمة هي قريبة لاذهان الناس استعمالا واهم شيء في البيان ان لا تكون معقدة بالالفاظ فيفهم عليك الطرف الآخر، اللغة وجدت اساسا اوجدها البشر استعملها للبيان وغير ذلك، فيقول لاحظوا هذا الحديث ثم يأتي لنطفة المرأة ويبين حتى تفاصيلها الدقيقة لونها اوصافها كيف تكون واذكر اللون الذي ذكر في الروايات انه اصفر، سألت احببت ان أأتي بدليل من عصرنا هذا، اقارن هذه الفكرة طبعا كلمة نطفة نفس اكتشاف انه قول ان هناك نطفة عند المرأة هو وحده اعجاز وكرامة في ذلك الزمان لان اكتشاف نطفة المرأة نطفة المرأة (0،2 مليمتر) لا ترى بالعين المجردة ولهذا اكتشافها واكتشاف اهميتها واكتشاف الجينات الوراثية فيها وان فيها شيء وراثي هذا بذاته بعد الف عام او اكثر من الف عام شيء رائع جدا كيف اتى من الصحراء علم يقول بعد اكثر من الف عام ان لها نطفة، سألت بعض الاطباء الاختصاصيين يعني قال اول مرة واحد في لبنان يسألني ما هو لون نطفة المرأة لا اعرف فراجع دائرة المعارف والكتب وجدها كما وصفها الإمام (سلام الله عليه) يعني نحن بالوهلة الاولى قد يقال ان النطفة لونها مثلا احمر او داكن او شيء من هذا اللون قريب من لون البدن لا، لونها قريب للصفار جدا، قريب جدا لما ذكره الإمام كان يقول صفراء رقيقة انظر تعبير الإمام الدقيق الادب الراقي جدا يعني يمزج الادب الراقي بحقيقة علمية هذا الاكتشاف حقيقة علمية يقول تعتلج النطفتان في الرحم، عندما قرأت الرواية وكأني انظر الى قوانين مندل في الوراثة انه في عندنا نطفتين احدهما يقول تعتلج اعتلاج فان كانت نطفة المرأة اغلب بقوانين الوراثة الحديثة ماذا يقولوا؟ يقولوا عندنا صفات مسيطرة وكامنة عندي نوعين من الصفات خصائص، خصائص مسيطرة وخصائص كامنة يقول اذا كان هناك خصائص مسيطرة فان كانت نطفة المرأة اغلب سيطر لاحظ التعبير حتى تعبير ادبي راقي بما يناسب مما يمكن ان يفهمه ذلك الزمان طبعا ذلك الزمن كان ما في شيء اسمه نطفه كانوا يقولون ان الرجل يزرع والمرأة مجرد حاضن، ارض للزراعة، مجرد حاضن لا اكثر ولا اقل ليس لها دور في الوراثة حتى مجرد حاضن، فالإمام (عليه السلام) قال لا، هناك نطفتان ليس فقط الرجل له نطفة ايضا المرأة لها نطفة وليس الرجل فقط صاحب الوراثة يعطي الخصائص الوراثية ايضا المرأة لها خصائص وراثية والذي يغلب فيهما في الجينات الوراثية الصفات هو الذي يعطي الصفة، هذا مندل، ولهذا ان شاء الله آخر شيء اقول ان حرمان البشرية من علوم اهل البيت (سلام الله عليهم) كم كانوا ظلمة عندما منعوهم من اعطاء البشرية هذا الكنز الهائل،

طبعا في هذه الرواية انا حاولت ان استدل بها الموجودة في علل الشرائع اولا في ان كان المعروف ان ليس لها نطفة تبين لها نطفة، ثانيا ان الام لها علاقة بالوراثة تبين لها علاقة في الوراثة لم يكن هذا الشيء، ثالثا ان بين كيفية عمل الوراثة نستطيع ان نستفيد فقهيا من اي شيء، ان الام تترتب عليها احكام، احكامها اين استفدنا منها، وهذه الرواية انا استفدت منها في بيان ان صاحبة النطفة هي الام بدليل عندما يقول فان كانت نطفة المرأة اغلب جاء الولد يشبه اخواله، الخال هو اخو الام، اذن الام من هي؟ هي صاحبة نطفة، من خلال هذه الرواية استدللت على ان صاحبة النطفة هي الام على خلاف ما اشتهر بعضهم قال ان الام هي الحامل، بسم الله الرحمن الرحيم { الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا (ان هنا نافية يعني ليس امهاتهم) إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا } كثير من الفقهاء على رأسهم السيد الخوئي رحمه الله، السيد ابو القاسم الخوئي فتح هذا الباب للاستدلال في الرواية بالآية على ان الام هي الحامل وطبعا دليله اصولي متين كيف يعني، قال هناك علة وهناك مفهوم وكلما نعبر عنه في الاصول المفهوم الذي يستكشف منه حكم آخر خلاف المنطوق يعني { الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ } الام هي الوالدة فقط هذا ما نعبر عنه مفهوم الحصر

.
انور نجم: السيد الخوئي رحمه الله مشهور انه فقيه كبير لكنه كان اصوليا اهم منه، كان يقول لو حرقوا الاصول مستعد ان اكتبها لكم

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: صحيح، ولذلك انا جوابي للسيد (رحمه الله) في هذه الآية فقهيا وليس اصوليا، ومن يجيب عنه اصوليا انا اقول لا خطأ، يعني بعبارة اخرى انه هذه الآية خاصة بالظهار اقول لهم لا، من قبيل كل الرمان لانه حامض يعني كل حامض او مثلا افعل كذا لان كذا، الموضوع ليس له علاقة ليس له خصوصية، كلما وجدت العلة وجد المعلول من هنا قال (ان امهاتهم سواء كانوا في الظهار او لا، نعم هو يريد ان يقول ان اللفظ لا علاقة له بجعل نسب كما مثلا التبني، التبني انت ابني طيب انت لست ابني واقعا فكيف صار ابني نسبيا، نعم يستحب ان احضنه وان اكفله وان انفق عليه هنيئا لمن يكون له يتيم في بيته ويهتم به، لكنه لا يجعل الولد نسبي لان الولد النسبي له احكام لو فرضنا هذا الولد اراد ان يتزوج ابنة ذاك يصير حرام عليه اذا كان ولد نسبي مثلا لو فرضنا هذا الولد احب ابنة ذلك الذي تبناه يستطيع ان يتزوجها بينما من يقول بالتبني بجعل الولد نسبيا صار اخوها اذا كان اخوها كيف يستطيع ان يتزوجها، في الارث في الزواج في النسب في اشياء كثيرة جدا في بر الوالدين في غيره يعني لها احكام ولذلك الآية القرآنية واردة في مورد ان الكلام لا يقدم ولا يؤخر الكلام { وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ } ذيل الآية آخر الآية يبين ذلك، { وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا } الكلام ما له علاقة، انا اقرأ نص الحديث عن سعد بن عبد الله ثقة عن احمد محمد هادي عند هذا الكتاب طفل الانبوب والاستنساخ، دراسة تاريخية من هو الاب من هي الام، شرعية اصل عملية طفل الانبوب هل هي مشروعة ام لا، شرعية اصل عملية الاستنساخ مشروعة او لا، دليلها فقهيا من القرآن، من السنّة وكله من القرآن والسنّة

.
انور نجم: انه في رأين متضاربين في هذا الموضوع اعتقد انه انتم في هذا الكتاب كنتم موافقين رأي السيد الخوئي بهذا

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: لا، كنت معارض للسيد الخوئي، انا اوافق بجواز اصل العملية وان عملية طفل الانبوب هي جائزة شرعا والاستنساخ جائزة طبعا بعنوانها الاولي لا بعنوان آخر، اذا استلزم امور اخرى يصير محرمة ككل شيء

.
انور نجم: بكلتا الحالتين العظمة أين، العظمة انه الاستسقاء من المنبع، جعفر بن محمد (عليه الصلاة والسلام


سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله

: احسنتم، هذا الذي انا ذكرته، انا اذكر حادثة لطيفة صارت معي في الموضوع هذا، كنت مرة في الطائرة مسافر سفرة طويلة قليلا، تعرف انه احيانا بالسفر نتعرف على هذا من هنا من هناك، كان قربي طبيب من ارمينيا وصارت دردشة بين بعضنا حديث يعني فاحببت ان ابين له عظمة الاسلام لعل الله (عز وجل) يهديه فصار يقول لي وطبعا صار عنده اشكالات عجيبة، انا استغربت كيف يفكروا حقيقة، يعني من جملتها انه النبي اجاز زواج اربع نساء لماذا؟ قال حتى يصير اولاد كثيرين يعني شباب كثيرين لانه يريد حروبا في العالم يحتاج شباب يحتاج جنود، قلت له لو كان كذلك لما قال اربعة، لقال عشرة، عشرين وبقدر ما تستطيعون هذا اولا، ثانيا لو كان كذلك عندما جاء الاسلام كان الرجل يتزوج اكثر من اربعة فقال لهم كل من تزوج اكثر من اربعة فليخلي سبيلهن ويترك اربعة لا اكثر، ولكن اللطيف انا الشيء الذي استغربته انه نمط التفكير ماذا يقال لهم هؤلاء فمهم جدا احيانا ان تفهم ما عند الآخرين كيف يفكرون او نمط التفكير، على اي حال تبليغيا تفهم، فبينت هذه المسألة قلت له ساعطيك شيئا عن الإمام الصادق (عليه السلام) وهناك رواية للإمام الصادق (عليه السلام) يرويها عن جده علي بن ابي طالب (عليه السلام)، ان علي بن ابي طالب كان يقول ذلك، قال كيف؟ فذكرت له الرواية واعجب كثيرا

.
انور نجم: الله يعينك بالترجمة الكلام صعب

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: الكلام صعب جدا الترجمة لم تكن هينة، بالفعل كانت ترجمة ليست هينة ولكن الله عز وجل اعاننا شيئا منها، الترجمة في الامور العلمية اهون في الامور الانسانية صعبة، فدهش قال وين موجود هذا اخشى ان تكونوا انتم اتيتم به، قلت له لن اقول لك شيئا اذهب الى المكاتب القديمة جدا اطلب كتاب علل الشرائع للشيخ الصدوق رحمه الله وهو من كبار المحدثين من المسلمين من الشيعة الإمامية من كبار المحدثين وكان صدوقا وخذ كتاب علل الشرائع وخذ كتابا قديما جدا لا اقول لك اين تذهب حتى لا تقول انا وجهتك وافتح الباب الفلاني كذا كذا بينت له تماما ثم اقرأ الروايات، حوالي عشر روايات ليس رواية واحدة، عشر روايات في هذا المضمون في الوراثة كيف تتم، كيف يأتي الولد يشبه اخواله، كيف يأتي الولد يشبه اعمامه وصفات نطفة الرجل وصفات نطفة المرأة، صفراء رقيقة الى آخره في اللون وسبحان الله، فاعجب كثيرا اندهش قال هذا الإمام ذكي جدا، قلت له هذا ليس ذكاء لان الذكي من هو، الذي يأخذ من علوم عصره ويطورها يعني مثلا عندي علوم الآن اخذت درست تطور العلم عشر سنين للأمام، عشرين سنة للأمام يا اخي خمسين سنة الى الأمام ولكن هذا اعطاه لم يكن شيء اصلا من هو موجود، اما في زمن علي بن ابي طالب فصحراء قاحلة لم يدخلها العلوم جرداء كانوا سنّة جاهلية كانوا يأكلون القد ويأدون البنات ليس عندهم علوم ليس هناك من يعرف القراءة والكتابة الا القليل جدا وهذا ما جرى وعظمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) انه اخرج من هؤلاء الناس اناسا عظماء فتحوا العالم اعطوا اعظم حضارة للعالم حضارة انسانية راقية جدا، هذه حالة معجزة وحدها كرامة لرسول الله ولاهل البيت سلام الله عليهم، قال لكن ماذا تقول؟ قلت هذا غيب هذا علم غيب الإمام (عليه السلام) يقول علمني رسول الله الف باب من العلم ينفتح من كل باب الف باب، وهو اعطاه لورثته من الائمة (سلام الله عليهم) لابنائه للإمام الصادق (عليه السلام) طبعا عبر حدثني ابي السلسلة الذهبية الذي قال هذا الكلام ليس مني بل من كبار فقهاء العامة، السلسلة الذهبية حتى الذهبي يقول في بعض الاسناد يقول لو قرأ هذا السند على مجنون لبرئ، لعظمة هذا السند، ولهذا نحن نتكل لا نحتاج الى القياس نتكل على هذه الاحاديث الكنز الكبير الذي تركوه لنا جزاهم الله خيرا، قلت له هذا غيب وليس ذكاء،

 

قال لماذا؟ قلت هذا من رسول الله ورسول الله من جبرائيل من الله عز وجل، قال على كل حال انا لا استطيع ان اوافقك على ذلك ان مسألة الغيب لست كثير مؤمن فيها، قلت هذه المشكلة، تأخر البشرية وتأخر الانسانية في البشرية انهم انفصلوا عن الغيب لانه على قدر ما توجد تطورات في العلوم لكن اعادت البشر الى الوراء، يعني علوم التكنولوجيا السعادة البشرية بالنتيجة العلوم هي لاجل البشر اذا بنا نراها ضد مصلحة البشر

.
انور نجم: يعني ستتجلى عظمة الإمام الصادق اكثر فاكثر ولا يحتاج الصادق الى الشهادات من هنا وهناك عبر خريطة الانسان غداً سنرى العوامل الوراثية التي تحدث عنها الإمام الصادق في توحيد المفضل او في الآيات الطبية التي اتى بها

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: توحيد المفضل يعني الآن طفل الانبوب والاستساخ وبينت بعض الامور اشارات وان كان هو دراسة فقهية آثار يعني عندما دخلت في موضوع من هي الام في الشرع اصل شرعية العملية ثم من هي الام سواء كان طفل الانبوب او في الاستنساخ واللطيف بعض الفقهاء أود ان ابين لك شيء، جاءني وفد علمي معهم بعض الاخوة اللبنانيين لمسألة الاستنساخ يريدون مقابلة قالوا لي هو تقولون بحلية الاستنساخ؟ قلت نعم، وفقهاء الشيعة؟ قلت اكثر فقهاء الإمامية يقولون به اكثرهم وليس جميعهم طبعا او حتى بعضهم قال لي اذكر كنت في قم في مشوار بعض كبار الفقهاء قال لي لا تستعجل، قلت له اقرأ هذا الكتاب ثم قل اني مستعجل او لا، ولكن قال لي احد الوفد المقابل قال لي ولكن ليس له اب، بالاستنساخ ليس له اب، قلت بلى له اب، قال سيدنا الذين ابتكروه قالوا ليس له اب، قلت له الذين ابتكروه وظيفتهم تقنية محضة يعني كيف يأخذوا البويضات يوقضوا الجينات ثم كيف يصير التغريز اما من هو ابوه ومن هي امه فهذا عملنا وليس عملهم ولكل علم مجاله وبعضهم حرمه لانه ليس له اب، لا له اب وله ام وكل شيء صاحب نطفة وصاحب الجينات، اعطي مثال آخر على الآثار العقائدية، توحيد المفضل وهو كتاب جليل جدا على صغره كتاب صريح وانا اذكر اول مرة كنت عند احد علماء النجف عند المراجع واخذت هذا الكتاب فتحته توحيد المفضل، هو كتاب عقائدي جميل جدا يحاول ان يستثير فطرة البشرية للاستدلال على وجود الله (عز وجل) وعلى وحدانيته وبأمور علمية يعني مثلا يقول ينفضح، اعطيك هذا المثال لاول مرة قرأت هذا الكتاب لفت لي نظري هذا السطر الذي جعلني اقرأ الكتاب بأكمله، جعلني بعد ذلك استخرج امور كثيرة، يقول الإمام الصادق (عليه السلام) للمفضل (رضوان الله عليه) قال يا مفضل ومن جعل المعدة عصبانية شديدة يعني في عصبية شد ومن جعل الكبد يصل اليه الصفو اللطيف من الغذاء، لاحظوا الآن طبعا مثلا السكر يكون بالامعاء كل الغذاء يكون بالامعاء تمتصه الشعيرات ويذهب الى الكبد، الكبد لديه (13) وظيفة اساسية من جملتها توازن السكر وغير ذلك واكتشفت هذه الوظائف حديثا جدا، يعني انت الآن اذا لم تشرب الا ماء يطلع الكبد منه الدم فيه سكر من (0،2) مليمتر الى آخره طبعا هذا في الجسم السوي لذلك عندما يصير معه السكري مثلا ينضرب هذه العملية اكتشفت سنة (1836م) يعني من حوالي مئة وخمسين سنة، الإمام الصادق (عليه السلام) يقول عنها وعن غيرها يقول ومن جعل الكبد يصل اليه الصفو اللطيف من الغذاء يعني يأتي الغذاء يأتي الصفو يذهب الى الكبد ثم يذهب الى البدن والباقي يخرج الى خارج البدن، تعبير راقي جدا ادبي رائع جدا الصفو اللطيف، صفو لطيف، اللطيف ما هو لغة؟ اول شيء الصفو ما هو؟ هو النافع الكافي المختار في أي شيء اقول هذا صفو الامة يعني هذا احسنها افضلها الى آخره، الطعام فيه شيء جيد وفيه شيء غير جيد الذي غير جيد يطلع للخارج والجيد يكون يستفيد منه الجسم، الصفو، اللطيف ما هو؟ هو الذي ينساب عبر الاشياء بحيث انك تكاد لا تحس به ولكنه يفيدك جدا ولذلك يقولون مثلا هواء لطيف، هواء لطيف ليس اعاصير ليس هواء قوي، عليل، شاب لطيف مثلا يدخل الى القلب، تعبير ادبي راقي جدا لحقيقة علمية رائعة جدا هنا عظمة سبك العلم بالادب والاكتساب الذي نستطيع من خلاله هذا طبعا يحتاج الى حلقات هذه مجرد اضاءات ولهذا الإمام (عليه السلام) كان يريد ان يركز بعض العلوم اولا خدمة للبشرية وثانيا حتى كما تتذكر عندك في أول الحلقة في الجسم وكذلك اعطى اميبيا حيوية للجسم يعني تعطيه زخم اكثر في مقام الفقه ولذلك انا اتكلت على روايات الصادق (عليه السلام) اتكالا كاملا وفسرت بروايات (عليه السلام) الآية الكريمة آية الظهار وفسرت الآيات وفسرت الروايات بناء على هذه الروايات العشرة في كتاب علل الشرائع الموجودة تفسيرا فقهيا اجتهاديا وطلع بنتيجة هادئة جدا منسابة تماما مع نفسها اذا لاحظنا هذه الروايات لتفسير تلك الآيات ولتفسير الروايات القائلة بان كيفية الام، من هذه العلوم تستطيع ان تستنبط فقها وتستطيع ان تأخذ قواعد عامة وتستطيع ان تأخذ عقائد صافية هادئة دون اي تعقيدات فلسفية وغير فلسفية

.
انور نجم: تستدل عن عظمة الله في هذا

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: لذلك الصادق (عليه السلام) يحاول يعاد الانسان الى فطرته، انظر توحيد المفضل كله ومن جعل الاذن كذا ومن جعل العين كذا يعني يحاول يعطيك اوصاف علمية واعادتك الى وجدانك، على فكرة اقول شيء، القرآن لاحظوا كان يخاطب الناس على وجدانهم { أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ }، { أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ } بكل بساطة بكل فطرة بكل وجدان يفهمه الصغير والكبير ويفهمه الفيلسوف وغير الفيلسوف ويفهمه العالم باكمله باعطاء هذه الوجدانيات

.
انور نجم: ما هو المنهج الذي يجب ان يتبعه الباحثون على ضوء هذه المقررات هذه البيانات هذه النظريات هذه الحقائق

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: الله (عز وجل) ارسل الانبياء رحمة للبشر والائمة (سلام الله عليهم) اكملوا هذه الرسالة مظهر الرحمة، ينبوع الرحمة، ينبوع الانسانية ينبوع العلم ولذلك ورد في بعض الادعية: السلام عليكم اهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط العلم وخزان العلم ومعدن الرحمة، لاحظوا خزان العلم كلمة هائلة جدا كبيرة جدا اتمنى من البشر ان يستفيدوا منها، انا مستعد الآن اقول انا من قبيل مثلا كثير من الامور الموجودة التي لا ندرك حيثياتها لا ندرك عللها لا ندرك اسبابها انا جاهز خذ مثلا البشرية خذ مثلا الاشخاص اقول لهم انا اعطيكم الروايات الصحيحة الواردة في المسائل الطبية الهندسية البيولوجية الحياتية الفلكية الفيزيائية البيئية وانتم كباحثين ابحثوا لان في بحثكم ثلاث فوائد اساسية، اولا تعطون غنى للبشرية هائل جدا في مقام العلوم يعني بدل ان تمشي البشرية في تطور علمي مشي السلحفاة فتركض ركض الارنب، في مقام التطور العلمي، ستعطوا البشرية دفعا هائلا رائعا جدا للقواعد التي لا تعرفونها ولا تعرفها البشرية هذا اولا وهذا لا يخيف لماذا؟ لانه عندما تقولون هذا قاله الصادق (عليه السلام) يعني لا يخيف كالتطور العلمي الحالي، التطور العلمي الحالي ابعد الناس عن سعادتهم، ابعد الانسان عن انسانية لانه قطعنا عن الله عز وجل وعن الغيب فاصبح علما فقط للسيطرة والسلطة وجلب المال وظلم الآخرين وقمع البشرية بدل ان يكون علما لخدمة البشرية يعني في مقابل التطور العلمي للاسف سعادة البشرية في انحدار يعني الخط البياني متعاكس تماما يعني الخط البياني للعلوم التطبيقية يطلع طلوع كسعادة انسانية نزول بينما الله عز وجل لا يريد هكذا قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق لو كان هناك نمو للايمان والروح والرحمة والحنان وعندما يأتي هؤلاء العلماء يقولون هذا من منبع اهل البيت (سلام الله عليهم) ماذا سيحدث، سيحدث ان هذه العلوم كلها ستكون في خدمة البشرية وخدمة سعادتها وليس للتسلط اذن الخدمة الاولى خدمة البشرية، الثانية خدمة اهل البيت انفسهم، كيف يعني؟ حتى نعرف عظمتهم التي تنعكس بالنتيجة على البشرية، نحن مظلومون كبشر ان هؤلاء ازيحوا الى حد ما عن اداء رسالتهم للاسف يعني هؤلاء العظماء من قبيل واحد طبيب مشهور جدا اجلسوه في البيت لامور سياسية كم تخسر البشرية، تخسر كثيرا،

من هذا القبيل تشبيها يعني، هؤلاء عظماء فعندما انا بهذه العلوم اكتشف عظمة هؤلاء مثل هذا الطبيب الارمني الذي صار عنده حالة من الاعجاب بشخصية الائمة سلام الله عليهم يمكن يوما ما الله (عز وجل) يهديه، الخدمة الثالثة له شخصيا اكتشف هذا الاكتشاف وانسبه اليك يعني قل اساسه الصادق (عليه السلام) وانا اكتشفته، خذ براعة اختراع تستفيد ونحن قربة الى الله تعالى نستطيع ان نقول لهم نحن نقدم لكم الروايات ذات الاسناد الصحيحة منقحة وان نعطيكم اياها جاهزة مرتبة وانتم عليكم ان تعملوا في مختبراتكم في علومكم ميدانيا ولنخدم البشرية ولنخدم انفسنا بالنتيجة

 

انور نجم:.
 الى اي حد كانت مساهمة الإمام الصادق الجادة والفعالة الى أي مستوى كانت في بناء الحضارة العالمية؟


سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: هذه المسألة نستكشفها ممن كتبوا عن الإمام الصادق (عليه السلام) شرقا وغربا في كل انحاء العالم، كل من تعرف عليه ادهش به، الآن يكفي ان كان في مسجد الكوفة تسعمئة شيخ عندما اقول شيخ يعني عالم في مختلف العلوم، عالم فقيه محدث اصولي وفي مختلف العلوم يعني جابر بن حيان الكوفي مثلا كان كيميائيا وكان يأتي للإمام (عليه السلام) بعض الاطباء كانوا يأتون اليه يستفيدون منه والمشتغلون بالفلسفة وعلم الكلام واللغويين والاطباء وهذا الذي اتيح له ان يعطيهم يعني انا اقول احيانا سبحان الله لو كان عنده المجال الكامل للعطاء ماذا سيحدث بالدنيا، هذا في حين في تسعمئة شيخ في مسجد الكوفة وحده، ابو حنيفة كان يقول لولا السنتان لهلك النعمان، طبعا نعرف اهمية الفقه بمعنى القانون في البشرية وهذا الذي اسس الى اختلاف العلماء واختلاف المذاهب اسس الى تطور العلوم في كل انحاء الارض

.
انور نجم: سماحة السيد انتهى الوقت، اسأل الله الشفاعة

.
سماحة العلّامة السيد عبد الكريم فضل الله: ان شاء الله. اسأل الله تعالى ان يكون لنا بكل حرف قلناه فائدة للمشاهدين فائدة لنا واجرا لنا واجرا للمشاهدين ان شاء الله عز وجل لعله قد نكون ساهمنا بشيء في مقام خدمة الانسانية للدلالة على عظمة اهل البيت (سلام الله عليهم)


انور نجم: سماحة السيد شكرا لك على هذا اللقاء الطيب على امل ان نلتقي في مباحث اخرى جديدة ان شاء الله. اعزائي المشاهدين هذه الحلقة تحدثنا عن العلوم التطبيقية وآثارها الفقهية عند الإمام الصادق وقد افاض ضيفنا العزيز في البحث في بعض الجوانب العلمية والفقهية في هذا الجانب، حتى نجتمع في لقاء آخر ان شاء الله تعالى في مبحث آخر عن مولانا الصادق (عليه السلام) لكم منا خالص الدعاء، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتــه...

 

الـقـائـمة الـرئيـسـيـة
ميثاق الحوزات العلمية في لبنان
جمعية الإمام الحسين بن علي(ع)
العلامة السيد عبد الكريم فضل الله
جمعية حياة بالأخضر أحلى
حملة مصابيح الهدى
عدد الزوار: 696849    إبتداءاً من :2012-04-17
Copyright (c) 2011  |  Athaqalayn - Designed and Developed by Delta Call s.a.r.l