بحث
المكتبة المقروءة
الأخبار
مواقيت الصـلاة
20-09-2017 الاربعاء
05:15
صلاة الصبح
06:24
الشروق
12:34
صلاة الظهر
04:01
العصر
06:54
صلاة المغرب
08:00
العشاء
11:52
منتصف الليل
حسب التوقيت المحلي لمدينة بيروت
أهم المناسبات
2017-04-30
3 شعبان
مولد الإمام الحسين (عليه السلام)
2017-05-02
5 شعبان
مولد الإمام السجاد (عليه السلام)
2017-05-08
11 شعبان
مولد علي الأكبر (عليه السلام)
2017-05-12
15 شعبان
مولد الإمام المهدي المنتظر(عج)
2017-05-01
4 شعبان
مولد العباس عليه السلام
أخر الأصدارات
أرسل إلى صديق
بريدك الإلكتروني :
بريد الصديق :
مسـائــل أخـلاقيـة
مسـائــل أخـلاقيـة >> الصدق

الصدق

مقدّمة:

لا بدّ لكلِّ مجاهدٍ تائقٍ إلى الكمال والسَّعادة الحقيقية، أن يبحث عنهما أولاً في نفسه فإذا وجدهما ارتاحت نفسه واطمأنت وعاشت السَّلام الذي تنشده وتبحث عنه على الدوام. وكمال كلّ نفس وقيمتها في ما تختزنه من الفضائل الأخلاقيّة والصّفات الحميدة. فكلما تخلقت هذه النَّفس بالصفات الحميدة والأخلاق الإلهيّة كلما صفت وطهرت وتنورت، وبالتالي ارتقت في مراتب الكمال الإنساني وتدرجت في المقامات المعنوية الرفيعة. فصفات النَّفس هي التي تحدّد جوهر ومعدن هذه النَّفس، وترسم للإنسان صورة مصيره بعد أن يغادر هذا العالم وليس في جعبته سوى صورته الخلقية وما عمله من أعمال في هذه الحياة الدنيا. لذا من منطلق الأهمِّية التي تشكّله هذه الصفات والأخلاق لا بد للإنسان التائق إلى لقاء ربه أن يجهد نفسه في التعرف على هذه الفضائل ويسعى للتحلي بها، وسنحاول في هذه الفصول أن نسلط الضوء على بعض هذه الشمائل ونكمل ما سبق، وأن بدأنا به عندما تحدّثنا عن صفات وخصال المجاهدين الأساسيّة، ونذكر منها:

مفهوم الصدق:
الصِّدق هو مطابقة القول للواقع، وهو من أشرف الفضائل النفسيَّة والمزايا الخلقيّة، لخصائصه الجليلة، وآثاره الهامَّة في حياة الفرد والمجتمع. فهو أساس الإيمان، ورمز استقامة المجتمع وصلاحه، وسبب كلّ نجاح ونجاة، لذلك مجَّدته الشَّريعة الإسلاميّة وحرَّضت عليه، قرآناً وسنَّة.

فضيلة الصدق:

في القرآن:
قال الله تعالى في كتابه العزيز﴿وَالَّذي جاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ * لَهُمْ ما يَشاؤُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذلِكَ جَزاءُ الْمُحْسِنينَ﴾.
وقال عزَّ اسمه﴿قالَ اللَّهُ هذا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْري مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدينَ فيها أبداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذلِكَ الْفَوْزُ الْعَظيمُ﴾.
وقال عزَّ وجلَّ في آية أخرى﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقينَ﴾.

في الروايات:
عن الإمام الصادق عليه السلام قال: "أَربع من كنَّ فيه كمل إيمانه وإنْ كان من قرنه إلى قدمه ذنوبا لم ينقصه ذلك. قال, وهو الصِّدق وأَداء الأمانة والحياء وحسن الخلقِ".
وعن عمرو بن أَبي المقدام قال لي الإمام الباقر عليه السلام في أَوَّل دخْلَةٍ دخلت عليه: "تعلَّموا الصِّدق قبل الحديث".
عن الإمام الصادق عليه السلام قال: "قال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم: أوصيك يا عليّ في نفسك بخصال اللّهمّ أَعنه الأولى الصِّدق ولا يخرج من فيك كذبة أبداً".

عن أَبي جعفر بن محمّد عليه السلام قال: "أَحسن من الصِّدق قائله وخير من الخير فاعله".
وعن أمير المؤمنين علي عليه السلام قال: "الصِّدق يهدي إلى البر والبر يدعو إلى الجنّة وما يزال أَحدكم يصدق حتى لا يبقى في قلبه موضع إبرة من كذب حتى يكون عند اللَّه صادقا". 
جاء رجل إلى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: "فقال يا رسول اللَّه ما عمل أَهل الجنّة، قال صلى الله عليه وآله وسلم: الصِّدق إذا صدق العبد برَّ وإذا برَّ آمن وإذا آمن دخل الجنّة".
عن النَّبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "قال تحرَّوا الصِّدق فإنْ رأَيتم فيه الهلكة فإنَّ فيه النجاة".
وقيل لرسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم أَيّ الأخلاقِ أَفضل قال صلى الله عليه وآله وسلم:"الجود والصدق".
وعن الإمام الصادق عليه السلام قال: "من صدق لسانه زكى عمله".

أهميّة الصدق:
إنّ من ضرورات الحياة الاجتماعيّة ومقوّماتها الأصيلة شيوع التفاهم والتآزر بين أفراد المجتمع الواحد، ليتمكنوا من النهوض بأعباء الحياة، وتحقيق غاياتها وأهدافها، لينعموا بحياة هانئة وكريمة، ملؤها المودة والسلام. وهذا لا يتحقق إلا بالتفاهم والتعاون الوثيق وتبادل الثقة والائتمان بين الأفراد. ومن البديهي أن اللّسان هو أحد أهم أداة التفاهم

والتواصل بين البشر، والترجمان العملي لأفكارهم وما يدور في خلدهم، فهو يلعب دوراً خطيراً في حياة المجتمع والأفراد. وعلى صدق اللّسان وكذبه تبنى سعادة المجتمع وشقائه، فإن كان اللّسان صادق القول، وأميناً في الشَّهادة والنقل، كان عاملاً مهماً في إرساء السَّلام في المجتمع، وزيادة أواصر التفاهم والتعاضد بين أفراده، وكان رائد خير ورسول محبة بين البشر. وأما إن كان متصفاً بالخداع والتزوير، والخيانة والكذب، غدا رائد شر، ومدعاة للتباغض بين أفراد المجتمع، وسبباً لخرابه وفساده. لذا كان الصِّدق من ضرورات الحياة الإجتماعية والفردية لما له من انعكاسات مباشرة على كلّ منها، فهو نظام عقد المجتمع السعيد والمسالم، ودليل استقامة أفراده والمؤكد على صحّة وقوة إيمانهم. لذا كان التأكيد والحث الشديد في الآيات والروايات عليه لأنّه باختصار العمود الفقري لمجتمع معافىً وسليمٍ من الأحقاد والتنازع.

أقسام الصدق:
للصدق صور وأقسام أبرزها:
1-
الصِّدق في الأقوالوهو الإخبار عن الشيء على حقيقته من غير تحريف أو تزوير.
2-
الصِّدق في الأفعالوهو مطابقة القول الفعل، كالبر بالقسم والوفاء بالعهد.
3-
الصِّدق في العزموهو التصميم على أفعال الخير، فإن قام بانجازها كان صادق العزم.
4-
الصِّدق في النيَّةوهو تطهير النيَّة من شوائب الرياء وغيرها من الآفات، والإخلاص لله تعالى في القصد بحيث لا يكون الدافع ولا القصد سوى رضا الله والتقرب إليه

 

المفاهيم الرئيسية:

1- الصِّدق هو مطابقة القول للواقع.
2-
الصِّدق من ضرورات الحياة الاجتماعية والفردية ، وهو نظام عقد المجتمع السعيد والمسالم، ودليل استقامة أفراده والمؤكد على صحّة وقوة إيمانهم.
3-
الصِّدق مراتب: منه الصِّدق في الأقوال، والصِّدق في الأفعال، والصِّدق في العزم، والصِّدقُ في النيَّة.

 

الـقـائـمة الـرئيـسـيـة
ميثاق الحوزات العلمية في لبنان
جمعية الإمام الحسين بن علي(ع)
العلامة السيد عبد الكريم فضل الله
جمعية حياة بالأخضر أحلى
حملة مصابيح الهدى
عدد الزوار: 624728    إبتداءاً من :2012-04-17
Copyright (c) 2011  |  Athaqalayn - Designed and Developed by Delta Call s.a.r.l