بحث
المكتبة المقروءة
الأخبار
مواقيت الصـلاة
19-09-2017 الثلاثاء
05:15
صلاة الصبح
06:24
الشروق
12:34
صلاة الظهر
04:01
العصر
06:54
صلاة المغرب
08:00
العشاء
11:52
منتصف الليل
حسب التوقيت المحلي لمدينة بيروت
أهم المناسبات
2017-04-30
3 شعبان
مولد الإمام الحسين (عليه السلام)
2017-05-02
5 شعبان
مولد الإمام السجاد (عليه السلام)
2017-05-08
11 شعبان
مولد علي الأكبر (عليه السلام)
2017-05-12
15 شعبان
مولد الإمام المهدي المنتظر(عج)
2017-05-01
4 شعبان
مولد العباس عليه السلام
أخر الأصدارات
أرسل إلى صديق
بريدك الإلكتروني :
بريد الصديق :
الـعـتـبات
الـعـتـبات >> السيدة خولة (ع)

السيدة خولة (ع)

السيدة خولة عليها السلام


شاء الله تعالى أن يقدس هذه المنطقة بشذا عبير الطفولة الحسينية المباركة والتي يقال أنها طفلة بعمر الثلاث سنوات ، وقد توفاها الله بهذه المنطقة بالذات ، منطقة بعلبك، نتيجة السبي والسير الطويل والعطش والتعب ، وورد أنها جنين أسقطتها أمها نتيجة مشقة السبي ، وأن غرست قربها.

روي السير ايضا أنه طوال فترة المسير أصبح هناك مراقد مشرقة لآل الرسول(ص)، وهذا دليل على الوفاة التي كانت تحصل نتيجة ما أصابهم من عذاب وعطش وجوع .. وقد خص الله تعالى منطقة بعلبك بوجود هذا المرقد الشريف من رائحة الإمام الحسين(ع) العطرة والتي يفوح عبيرها في أرجاء المنطقة بأكملها.

وقد يتساءل البعض أيضا في أي سنة أكتشف قبر السيدة خول(ع)، ومن هو الشخص الذي إكتشفه، فمن الثابت أن رجلا من آل جاري صاحب البستنان الذي يحوي قبرها الشريف ، راى طفلة في منامه ، فقالت له :"أنا خولة بنت الحسين(ع) مدفونة في بستانك" وعينت له المكان وأمرته بالقول :" حوّل الساقية( ساقية مياه رأس العين) عن قبري لأن المياه تؤذيني، لكن الرجل لم يلتفت للأمر ، فجائتة ثانية وثالثة ورابعة حتى انتبه الرجل  فزعا من هذه الرؤى ، فهرع عندها للإتصال بنقيب السادة من آل مرتضى من بعلبك وقص عليه الرؤية، فذهب النقيب ومن حضر من الأهالي وحفروا المكان المشار إليه، وإذا بهم أمام قبر يحوي طفلة ما تزال غضة طرية، فأزاحوا البلاطات وإستخرجوا جسدها المبارك ونقلوها بعيدا عن مجرى الساقية وبنوا فوقه قبة صغيرة للدلالة عليه.

وما إن ذاع صيت الحادثة التي يعود عمرها لمئتي عام تقريبا حتى توافد إلى زيارة المقام محبوا أهل البيت (ع) حتى ضاق بهم المكان ، فأصبح مشهدها المبارك مزارا للعموم من مختلف المناطق و الأطراف و البلاد ، لا سيما أيام عاشوراء والأربعين والجمعات والأعياد والمناسبات .

هناك شجرة ماتت قبل تحسين المقام ملاصقة له مباشرة فكانت الناس تأخذ منها أوراق صغيرة للتبرك كونها وكما هو معروف لدى العموم بأن الإمام زين العابدين (ع) هو من زرعها ، ويحكى عن كرامات كثيرة لهذه الشجرة ، فالناس ونظرا لتعلقهم وحبهم و إيمانهم بأهل البيت ومكرماتهم يأخذون أوراق منها لعلاجهم من مختلف الأمراض .

وهذا الأمر كاد يؤدي إلى يباس هذه الشجرة وخسارتها ، مما دفع المعنيين والقيمين على المقام وحفاظا عليها من اليباس الكامل بأن أحاطوها بقفص زجاجي كبير وعالي يمنع الأيدي من الإقتراب إليها ، أو قطع أوراقها ، أما نوع هذه الشجرة فمنهم من يقول بأنها من نوع السرو ، وعمرها يعود لمئات السنين.

الـقـائـمة الـرئيـسـيـة
ميثاق الحوزات العلمية في لبنان
جمعية الإمام الحسين بن علي(ع)
العلامة السيد عبد الكريم فضل الله
جمعية حياة بالأخضر أحلى
حملة مصابيح الهدى
عدد الزوار: 624556    إبتداءاً من :2012-04-17
Copyright (c) 2011  |  Athaqalayn - Designed and Developed by Delta Call s.a.r.l